الخميس 16 يوليو 2020 03:36       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    لارسال خبر او فيديو للجريدة عبر وات ساب 06.61.83.46.23         مجلس عمالة المحمدية برآسة السيد محمد العطواني يعقد دورة عادية وسط المصادقة على كل نقاط جدول اعمالها             رئيس فريق شباب المحمدية السيد هشام ايت منا يعزز صفوف فريقه بالاعب المورابيط نجم البطولة الاحترافية             لائحة المساجد التي تقرر فتحها بعمالة المحمدية             المحامي الاستاذ سهيل ماهر يرد بسرعة على المحامي وعضو جماعة المحمدية الاستاذ البقالي             المحمدية تشهد افتتاح : "دار يما" أول مطعم ومقهى متخصص في الوصفات المغربية الاندلسية الاصيلة            
TV MP

مجلس عمالة المحمدية برآسة السيد محمد العطواني يعقد دورة عادية وسط المصادقة على كل نقاط جدول اعمالها


لائحة المساجد التي تقرر فتحها بعمالة المحمدية


المحمدية تشهد افتتاح : "دار يما" أول مطعم ومقهى متخصص في الوصفات المغربية الاندلسية الاصيلة


عمالة المحمدية تحاور فراشة مالي وتقول لهم : يكون خير


من أمام عمالة المحمدية :محتجة تصرخ: احنا كنطلبو من سيدنا يشوف من حالنا ..هاذ الناس سدو بيبانهم علينا


السيد نبيل وزاع رئيس المنظمة بعمالة المحمدية يوضح جلسة الاستماع له من لدن الشرطة القضائية حول ملف

 
رياضة

ترقب كبير داخل الفرق الوطنية بسبب قرار الجامعة


ميسي لا يفكر في كورونا ويرى التتويج بدوري الأبطال أصبح ممكنا


أزيد من 150 مليون يورو حسائر برشلونة بسبب كورونا

 
هو وهي

سؤال مُحرج يشغل الرجل بعد إتمامه عمر الخمسين


كيف تتعاملين مع الرجل العنيد

 
 

هل استثنيت الكاريانات من قائمة السكن غير اللائق؟؟؟


أضيف في 15 أبريل 2012 الساعة 17 : 20



آمنة أحرات

في بلادنا بعض المظاهر التي تفرحنا و تبعث على الراحة في نفوسنا، و تجعلنا نحلم باستمرار إلى ما يمكن أن نصل إليه من تقدم و تطور، و نصدق فعلا بأننا وصلنا إلى نوع من التحرر الفكري و العلمي و الثقافي.

تبرز بعض هذه المظاهر إذا ما اتجهنا على سبيل المثال إلى أحد المتاجر المصنفة، فنضطر للانتظار طويلا كي نصل لصندوق الأداء، أو عندما نقصد مطعما مشهورا فلا نجد طاولة فارغة نجلس فيها لتناول وجبة معينة،و ما إلى ذلك مما يدخل في قائمة شروط الحياة الكريمة.

  ولكن، هل هذا هو واقعنا الحقيقي؟ هل فعلا تحسن مستوانا المعيشي، و أصبحنا نقلد الدول الاستهلاكية في نمط عيشها؟

هل يبقى هذا ساريا إذا تذكرنا بأننا لا زلنا نتوفر على الكاريانات و دور الصفيح بنسبة مهمة في بلادنا؟

    لا أعتقد...لأن مجرد المرور أمام الحشود المتمركزة في مثل هذه الأماكن، و التي لا يمكن لنا أن ننعتها بمدن الصفيح، لأنها قد لا ترقى لمكانة مدينة، أو أحياء الصفيح إذ من الحرام أن يكون ذلك حيا، و لا حتى أماكن مهمشة، لأنها أفقر من التهميش نفسه.

إن لم نستحيي من الله و نخجل من أنفسنا فحواضر الماشية في بعض الضيعات أرقى من هذه البرارك.

أقولها و أعتذر لمن يقطن بها على هذا التعبير ، غير أني لم أستوف حق الوصف لهذه الأماكن و ليس لأصحابها، معذرة مرة أخرى لهؤلاء البسطاء اللذين يذمون قلوبنا و يدمعون أعيننا.

نسمع تقريبا كل يوم الحديث عن مشروع السكن الاجتماعي الذي يساعد أكثر من مليون مغربي من ذوي الدخل المحدود للحصول على شقق سكنية لائقة ، و أن المغرب يقترب من إدخال مدن الصفيح في ذاكرة التاريخ، و أسماء لشركات ضخمة ساهرة على محاولة تدبير سكن لجميع المغاربة،تسابق الزمن لإنشاء إقامات لا تحصى، كالضحى مثلا, والعمران، و أليا نس دارنا التي تنتظر حاليا المصادقة على مشروعها لدعم الطبقات الوسطى و ما إلى ذلك.علما بأن هذه الفئة غير موجودة بمجتمعنا، لأنه من يواجه الزمن و يكدح و بالكاد يتغلب على متطلبات عائلته ، أو قد يتخلى عن معظمها ليوفر احتياجات أخرى لا يدخل ضمن لائحة الفئة المستريحة في باقي المجتمعات، لذا أقول- و قد يتعارض معي البعض- أن ببلادنا فئتان فقط: الأولى غنية غنى فاحش و الثانية فقيرة و ليست معدمة. إذن هل تم فعلا إسكان الفئات المعوزة برمتها في شقق متوفرة فقط لشروط العيش الكريم برمتها كي ننتقل للتفكير في الطبقات الوسطى؟

    الجواب واضح دون رد و الذي يتعين لنا عكسه عندما نمر بجانب الأسوار المحيطة لكاريان سيدي مومن على سبيل المثال أو كاريان سنطرال و غيرهما،حيث نتجاهل عد الوقت الذي نعبر فيه هذه المسافات و نسرق النظرات للداخل كي نتعرف على طريقة عيش هؤلاء و نردد بين الحين و الأخر: مساكين، مساكين. أليس من المخجل أن نتوفر على مثل هذه الأحياء في زمن يفكر فيه من يستطيع امتلاك بيت في القمر؟

    فما الذي استنفاده قاطنوا هذه الأحياء من المشاريع التي تعرض إشهاراتها في شاشات تلفزتهم، و تذاع و كأن الحلول قد شملت جميع المتضررين؟

هذه الظاهرة لم تستثن مدينة أو منطقة معينة، لذا لا يجب أن تعزى أسبابها للهجرة،لأن هؤلاء لم يكونوا بأحسن حال في دواويرهم، فتركوها ليختبئوا في محلات لا تتسع حتى لنصف عددهم. و قد سمعنا في برنامج مواطن اليوم من صرح بأن هناك من يقسم أبناءه: الفتيات تنمن ليلا و الذكور ينامون بالنهار لان البيت لا يسعهم جميعا في ليلة واحدة....

    ماذا ننتظر من هؤلاء المظلومين اللذين يحسون حتما بالقهر و احتقار المجتمع لهم ، فيكبر فيهم إحساس الحقد و الدونية و ينطلقون في الشوارع  و كأنهم حيوانات مفترسة ينشلون لقمة من أفواه من هم أحسن منهم بقليل، خصوصا إذا تعاطوا لما يمكن أن ينسيهم همومهم ، فيتجردون من الإحساس و ينيمون ضميرهم أو يعدموه ليستريحوا من مجرد التفكير فيما يمكن أن يوقضهم أو يعيد إليهم عقولهم.

    هل بعد هذا نلومهم على ما يفعلوه، و نحن نعلم جميعا بأنه لا يمكن لشخص أن يفكر بعقل و روية و هو لا يحس بالأمان؟

     كيف يمكن أن نطلب منه أن يكون نافعا معطاءا في مجتمع لم يمنحه حتى حق سكن يأوويه من شر الجوع والبرد و القهر؟

هل يتخيل من يسكن بالعمارات الفخمة المجاورة لهذه الكاريانات و يتصور حاله أو حال أبنائهم هناك و لو لليلة واحدة وسط القاذورات أو سيمفونية  القطرة و لهيب الحر؟

     كيف نحمل هؤلاء مسؤولية التدبير الحكيم الذي يمكن أن يرفع من شأن هذه البلاد و هم يستعيرون من واقعهم و يتجاهلونه؟

     لم لا نبسط حقيقة أمورنا و نوضحها لمن حمل حقيبة تدبير السكن اللائق لجميع المغاربة فيفي بالوعد المسطر في الدستور؟

         الإصلاح أعمق من لافتات إشهار و التغني ببعض المنجزات التي لم تف حق عدد كبير من ساكنة بلدنا العزيز، لان المشاكل تتفاقم و المتطلبات تزيد و الخوف من الآتي يرعبنا مما يحتم علينا ترديد :الله يلطف بنا”خاصة عندما نعلم بأحداث شغب و فوضى كما حدث بالأمس في مباراة قدم بأحد الملاعب....

 









هل نحن في حاجة إلى اقتصاد الريع ؟

أحمد فرس يطلق نداء استغاثة من أجل إنقاد الرياضة بالمحمدية

خبراء في المجال العسكري: الطائرة المروحية V22 Osprey التي سقطت في طانطان بعطب، وليس بالرياح

هل استثنيت الكاريانات من قائمة السكن غير اللائق؟؟؟

مجلة أمريكية: جلالة الملك يتمتع بشرعية تاريخية ضامنة لمسلسل الإصلاحات الديمقراطية

الوفا يطرد مستشار رئيس الحكومة في التحاور مع المعطلين

محمد السادس ينفي إكتشاف نفط أو غاز قرب جزر الكناري

انطلاق العمل بنظام المساعدة الطبية "راميد" والداخلية تحصر عدد المستفيدين في 8 ملايين

خديجة الرياضي تنتقد الشوباني لنشره مبالغ الدعم الخارجي الذي توصلت به AMDH

مصر تدخلُ نفقًا مجهولاً بعدَ استبعادِ سُليمان والشاطر وأبو اسماعيل من السباق الرئاسي

هل استثنيت الكاريانات من قائمة السكن غير اللائق؟؟؟





 
إعلان
 
صحة وجمال

الإقلاع عن التدخين في رمضان.. خطوات سهلة وممكنة


كيف نرتدي ونستخدم وننزع ونتخلص من الكمامة؟

 
مختلفات

قبّل زوجته وشنق نفسه .. حالة انتحار تهزّ الكويت في زمن كورونا!


عاجل... بعد كورونا.. فيروس جديد يدعى "هانتا" يظهر في الصين ويسجل أول وفاة

 
اخبار وطنية

العثماني يلمح بالسماح بالتنقل بين المدن وإستئناف الأنشطة السياحية في غضون يومين


مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء يستعد لاستئناف نشاطه الاعتيادي


النقاط الرئيسية في البلاغ بشأن تنزيل مخطط التخفيف التدريجي لتدابير الحجر الصحي

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة  شركة وصلة