الإثنين 21 سبتمبر 2020 16:01       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    لارسال خبر او فيديو للجريدة عبر وات ساب 06.61.83.46.23         عاجل : مع ارتفاع حالات كورونا بجماعات المحمدية..العمالة تغلق احياء وتتخذ اجراءات احترازية مشددة             بادرة زوينة دارها مطعم أوكواه برياض السلام لصالح أعضاء جمعية افارقة جنوب الصحراء بالمحمدية : تخفيضات             تسجيل 220 إصابة بـ"كوفيد 19" في صفوف فرق البطولة الاحترافية بدرجتيها             طنجة.. تقديم شخص متهم بهتك عرض 8 قاصرات أمام النيابة العامة             "تيك توك" يتوصل لاتفاق مبدئي مع "أوراكل" و"وولمارت" بمباركة من ترامب            
MP Live

عاجل : مع ارتفاع حالات كورونا بجماعات المحمدية..العمالة تغلق احياء وتتخذ اجراءات احترازية مشددة


بادرة زوينة دارها مطعم أوكواه برياض السلام لصالح أعضاء جمعية افارقة جنوب الصحراء بالمحمدية : تخفيضات


فيروس كورونا .. 2552 إصابة جديدة و2318 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية (والمحمدية سجلت 58 حالة)


حريق مهول يندلع بمطرح للنفايات وسط تجمع سكني بدوار لشهب بالمحمدية


شباب المحمدية يعزز صدارته بانتصار "ثمين" على شباب خنيفرة


متابعة أشغال تهيئة كورنيش المحمدية في غياب لوحة اشهارية للمشروع الهام بعد شهر ونصف من بداية الاشغال


أم الطفل الذي رفضه مدير مدرسة المصلى تشكر المدير الاقليمي بعد تجاوبه مع شكايتها وعودة التلميذ للدراس


عملية كريساج هوليودية تصداو ليها فرقة صقور المحمدية بنجاح


جمعية الأنامل الذهبية للحلاقة والتجميل بالمحمدية تنظم حملة تعقيم لصالونات الحلاقة بعدد من الجماعات

 
رياضة

تسجيل 220 إصابة بـ"كوفيد 19" في صفوف فرق البطولة الاحترافية بدرجتيها


حاليلوزيتش يحسم في المواعيد المقبلة "للأسود"


بطولة إسبانيا لكرة القدم.. مباراة الكلاسيكو الأولى في هذا الموعد!

 
هو وهي

سؤال مُحرج يشغل الرجل بعد إتمامه عمر الخمسين


كيف تتعاملين مع الرجل العنيد

 
 

المغرب الملك محمد السادس :"يمكن العودة للحجر الصحي الشامل والوضع الوبائي لا يدعو للتفاؤل"


أضيف في 21 غشت 2020 الساعة 35 : 09



بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب، وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء اليوم الخميس، خطابا ساميا إلى الأمة.

 

 

 

وفي ما يلي نص الخطاب الملكي السامي :

 » الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

شعبي العز يز،

في مثل هذا اليوم من سنة 1953، اجتمعت إرادة جدنا ، جلالة الملك محمد الخا مس ، ورفيقه في الكفا ح، والدنا جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراهما، مع إرادة الشعب المغربي، في ثورة تاريخية، على رفض مخططات الاستعمار.

و قد تميزت هذه الثورة المجيدة، بروح الوطنية الصادقة، وبقيم التضحية والتضامن والوفاء، من أجل حرية المغرب و استقلاله.

وتاريخ المغرب حافل بهذه المواقف و الأحداث الخالدة، التي تشهد على التلاحم القوي بين العرش و الشعب، في مواجهة الصعاب.

وهي نفس القيم و المبادئ، و نفس الالتزام و التعبئة الجماعية، التي أبان عنها المغاربة اليوم، خاصة في المرحلة الأولى من مواجهة وباء كوفيد 19.

فقد تمكنا خلال هذه الفترة، بفضل تضافر جهود الجميع، من الحد من الانعكاسات الصحية لهذه الأزمة، و من تخفيف آثارها الاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذا الإطار، قامت الدولة بتقديم الدعم لفئات واسعة من المواطنين، وأطلقنا خطة طموحة و غير مسبو قة لإنعاش الاقتصاد، ومشروعا كبيرا لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة.

وإننا نؤكد على ضرورة تنزيل هذه المشاريع، على الوجه المطلوب، وفي الآجال المحددة.

شعبي العزيز،

إننا لم نكسب بعد، المعركة ضد هذا الوباء، رغم الجهود المبذولة. إنها فترة صعبة و غير مسبوقة بالنسبة للجميع.

صحيح أنه كان يضرب بنا المثل، في احترام التدابير الوقائية التي اتخذناها، وفي النتائج الحسنة التي حققناها، خلال فترة الحجر الصحي.

وهو ما جعلنا نعتز بما قمنا به، و خاصة من حيث انخفاض عدد الوفيات، و قلة نسبة المصابين، مقارنة بالعديد من الدول.

ولكن مع الأسف، لاحظنا مع رفع الحجر الصحي، أن عدد المصابين تضاعف بشكل غير منطقي، لأسباب عديدة.

فهناك من يدعي بأن هذا الوباء غير موجود؛ و هناك من يعتقد بأن رفع الحجر الصحي يعني انتهاء المرض؛ وهناك عدد من الناس يتعاملون مع الوضع، بنوع من التهاون والتراخي غير المقبول.

وهنا يجب التأكيد على أن هذا المرض موجود؛ و من يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين.

و يجب التنبيه أيضا، إلى أن بعض المرضى لا تظهر عليهم الأعراض، إلا بعد 10 أيام أو أكثر، إضافة إلى أن العديد من المصابين هم بدون أعراض. وهو ما يضاعف من خطر انتشار العدوى، و يتطلب الاحتياط أكثر.

فهذا المرض لا يفرق بين سكان المدن والقرى، و لا بين الأطفال و الشباب و المسنين.

والواقع أن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية، التي اتخذتها السلطات العمومية: كاستعمال الكمامات، و احترام التباعد الاجتماعي، و استعمال وسائل النظافة و التعقيم.

فلو كانت وسائل الوقاية غير موجودة في الأسواق، أو غالية الثمن، قد يمكن تفهم هذه التصرفات. و لكن الدولة حرصت على توفير هذه المواد بكثرة، و بأثمان جد معقولة.

كما أن الدولة قامت بدعم ثمن الكمامات، و شجعت تصنيعها بالمغرب، لتكون في متناول الجميع.

بل إن الأمر هنا، يتعلق بسلوك غير وطني و لاتضامني. لأن الوطنية تقتضي أولا، الحرص على صحة وسلامة الآخرين؛ ولأن التضامن لا يعني الدعم المادي فقط، وإنما هو قبل كل شيء، الالتزام بعدم نشر العدوى بين الناس.

كما أن هذا السلوك يسير ضد جهود الدولة، التي تمكنت و الحمد لله، من دعم العديد من الأسر التي فقدت مصدر رزقها.

إلا أن هذا الد عم لا يمكن أن يدوم إلى ما لانهاية، لأن الدولة أعطت أكثر مما لديها من وسائل و إمكانات.

شعبي العزيز،

بموازاة مع تخفيف الحجر الصحي، تم اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية، قصد الحفاظ على سلامة المواطنين، والحد من انتشار الوباء. إلا أننا تفاجأنا بتزايد عدد الإصابات.

فتدهور الوضع الصحي، الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، و لا يبعث على التفاؤل. ومن يقول لك، شعبي العز يز، غير هذه الحقيقة، فهو كاذب.

فبعد رفع الحجر الصحي، تضاعف أكثر من ثلاث مرات، عدد الإصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة، و عدد الوفيات، في وقت وجيز، مقارنة بفترة الحجر.

كما أن معدل الإصابات ضمن العاملين في القطاع الطبي، ارتفع من إصابة واحدة كل يوم، خلال فترة الحجر الصحي، ليصل مؤخرا، إلى عشر إصابات.

و إذا استمرت هذه الأعداد في الارتفاع، فإن اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد 19، قد توصي بإعادة الحجر الصحي، بل وزيادة تشديده.

و إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، لاقدر الله، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتما عية.

وبدون الالتزام الصارم و المسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين و الوفيات، و ستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة.

وبموازاة مع الإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية، أدعو كل القوى الوطنية، للتعبئة و اليقظة، و الانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية و التحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء.

و هنا، أود التنبيه إلى أنه بدون سلوك وطني مثالي و مسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، و لا رفع تحدي محاربة هذا الوباء.

شعبي العز يز،

إن خطابي لك اليو م، لا يعني المؤاخذة أو العتاب؛ و إنما هي طريقة مباشرة، للتعبير لك عن تخوفي، من استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، لا قدر الله، و الرجوع إلى الحجر الصحي الشامل، بآثاره النفسية و الاجتماعية و الاقتصادية.

و إننا اليوم، و نحن نخلد ذكرى ثورة الملك و الشعب، أكثر حاجة لاستحضار قيم التضحية و التضامن و الوفاء، التي ميزتها، لتجاوز هذا الظرف الصعب.

و إني واثق بأن المغاربة، يستطيعون رفع هذا التحدي، و السير على نهج أجدادهم، في الالتزام بروح الوطنية الحقة، وبواجبات المواطنة الإيجابية، لما فيه خير شعبنا وبلادنا.

و السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته ».








القمار قضية سياسية وليس قضية دينية

هل نحن في حاجة إلى اقتصاد الريع ؟

أحمد فرس يطلق نداء استغاثة من أجل إنقاد الرياضة بالمحمدية

مقتل جنديين أمريكيين في تحطم مروحيتهما خلال مناورات في مدينة طان طان المغربية

حصيلة 100 يوم من دستورية عمل حكومة بنكيران

مواطن من تطوان يسأل عن حال العقار بالمحمدية؟

اتصالات المغرب تنفي قيامها بطرد 100 مستخدم لديها

ساركوزي يشدد على ضرورة «تفادي إقامة دولة إرهابية» في منطقة الساحل بشمال إفريقيا

المغرب يثمن قرار مجلس الأمن بشأن سريا

خبراء في المجال العسكري: الطائرة المروحية V22 Osprey التي سقطت في طانطان بعطب، وليس بالرياح

مجلة أمريكية: جلالة الملك يتمتع بشرعية تاريخية ضامنة لمسلسل الإصلاحات الديمقراطية

الوفد المغربي ينسحب من جنازة بن بلّة بسبب المراكشي

انطلاق العمل بنظام المساعدة الطبية "راميد" والداخلية تحصر عدد المستفيدين في 8 ملايين

الجامعة العربية تدخل على خط الصحراء المغربية

الملك يعطي انطلاقة إنجاز مشروعين مهيكلين لتطوير قطاع اللوجستيك على مستوى جهة الدارالبيضاء

SM le Roi inaugure le complexe sidérurgique "Maghreb Steel" de Mohammedia

تبليط الشوارع و ترقيع الطرقات و ارتجالية في الاصلاحات ترقبا لزيارة ملكية لبني يخلف بالمحمدية

ارتسامات حول زيارة الملك لبني يخلف بالمحمدية

التوفيق يسقط الشرعية عن الفتاوى الصادرة عن الأشخاص

الملك يهنئ هولاند بمناسبة انتخابه رئيسا جديدا لفرنسا





 
إعلان
 
صحة وجمال

هل تقلل رطوبة الجو المرتفعة من انتقال فيروس كورونا؟


حقيقة مرعبة.. فيروس كورونا ينتقل مع ذرات الغبار الدقيقة!

 
مختلفات

طنجة.. تقديم شخص متهم بهتك عرض 8 قاصرات أمام النيابة العامة


"تيك توك" يتوصل لاتفاق مبدئي مع "أوراكل" و"وولمارت" بمباركة من ترامب


“ياربي السلامة”.. مصرع مواطن واندلاع حريق ضخم بسبب انفجار “بوطا” داخل إحدى الشقق السكنية بالدار البي


العثور على جثة رضيع حديث الولادة مرمية بإحدى حاويات القمامة بمنطقة سيدي مومن بالدار البيضاء


قبّل زوجته وشنق نفسه .. حالة انتحار تهزّ الكويت في زمن كورونا!

 
اخبار وطنية

المغرب الملك محمد السادس :"يمكن العودة للحجر الصحي الشامل والوضع الوبائي لا يدعو للتفاؤل"


"كنوبس" يقرر تفعيل تعويض وتحمل نفقات العلاجات المتعلقة بكورونا


روسيا: بداية إنتاج واستخدام لقاح كورونا سيتم في غضون الأسبوعين القادمين

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة  شركة وصلة